Our Services

Web Design

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

Logo Design

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

Web Development

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

VIEW ALL SERVICES

Shop Our Products

Hoodies

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

T-Shirts

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

Jeans

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

BROWSE ALL OUR PRODUCTS

More of us

Customer Reviews

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

Good Stuff We do!

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

More From Us...

Your content goes here. Edit or remove this text inline.

EXPLORE CUSTOMERS STORIES

دليلك الشامل عن التهاب الثدي وأعراضه الـ 11 الأكثر شيوعًا
[rank_math_breadcrumb]

كل ما تريدين معرفته عن مرض التهاب الثدي وطرق الوقاية منه

انتشر التهاب الثدي أو التهاب الضرع بين النساء مؤخرًا؛ لأسباب غير معروفة، والغريب أن بعضهن عانى من أعراض المرض لفترات طويلة؛ لكنهن أهملن العلامات والأعراض، أما البعض الآخر اكتشفن المرض فجأة.

لذا حرصنا على توعيتك بمرض التهاب الثدي، وتوضيح أبرز أسبابه، وأعراضه الأكثر شيوعًا، وكيفية العلاج وأهم طرق الوقاية منه، والمضاعفات الناجمة عن إهمال علاجه.

التهاب الثدي (Breast Infection) ما هو؟

التهاب يصيب أنسجة الثدي؛ بسبب عدوى ما، ويحدث في أحد الثديين، ونادرًا ما يصيب كلاهما، وينتشر بين النساء في سن الإنجاب ونادرًا ما يصيب الرجال .

لكنه شائع بين السيدات المرضعات، خاصة المعتمدات على الرضاعة الصناعية، ويظهر عليهن خلال الثلاث أشهر الأولى بعد الولادة،.

11 من أشهر أعراض التهاب الثدي

11 من أشهر أعراض التهاب الثدي

تظهر علامات على المرأة المصابة به، ولا يوجد فرق بين أعراض التهاب الثدي لغير المرضع وللمرضع؛ لأن الأعراض مشتركة، وهي:

  1. آلم شديد وحرقة.
  2. الشعور بالسخونة أثناء اللمس.
  3. ملاحظة ورم بالثدي.
  4. تكتلات في الثدي.
  5. احمرار الثدي للمرضع.
  6. التهاب بالجلد حول الحلمة
  7. ارتفاع درجة حرارة 38.3 درجة مئوية.
  8. تعب وإرهاق وحمى مشابه لأعراض الانفلونزا.
  9. ألم بالرأس.
  10. غثيان.
  11. إفرازات من الحلمة.

أبرز اسباب التهاب الثدي

أبرز اسباب التهاب الثدي

السبب الرئيسي لحدوث التهاب أنسجة الثدي، هو احتباس الحليب بأحد الثديين أو كلايهما، ويوجد أسباب أخرى، مثل:

انسداد أحد القنوات اللبنية

يحدث الانسداد بسبب تجلط الحليب في القناة اللبنية، نتيجة لعدم تفريغ الثدي بالكامل خلال الرضاعة؛ مما يترتب عليه تدفق الحليب لأعلى القناة، وحدوث عدوة بالثدي.

دخول بكتيريا للثدي

تدخل البكتيريا للثدي عبر سطح الجلد أو فم المولود عبر الحلمة أو مدخل القناة اللبنية؛ وستزداد البكتيريا مع وجود حليب راكد بها.

أسباب أخرى

  • إمساك الرضيع للثدي بطريقة غير صحيحة.
  • الاعتماد على الرضاعة الصناعية.
  • الإرضاع من ثدي واحد كثيرًا.
  • حلمات متشققة أو عبر الثقب.
  • ارتدء حمالة صدر ضيقة.
  • مرض السكري.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • تغيير هرموني.
  • التدخين بشراهة.
  • جراحات زراعة الأثداء.
  • إزالة شعر الحلمات بقوة.
  • التعرض لصدمة قوية بالصدر.

تجربتي مع التهاب الثدي

أكدت أغلب المصابات بالمرض بضرورة علاجه سريعًا، والذهاب للطبيب فورًا عند ملاحظة الأعراض؛ لتجنب المضاعفات الناجمة، مثل خراريج الثدي المتطلبة لحدوث جراحة، كما أكدوا أن سوء التغذية وإغفال الرعاية الصحية يزدن الأمر سوءًا.

طرق تشخيص مرض التهاب الثدي عليك معرفتها

طرق تشخيص مرض التهاب الثدي عليك معرفتها

يشمل تشخيص المرض سؤال الطبيب عن الأعراض التي لاحظتها، واجراء بعض الفحوصات، مثل تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية، بالإضافة إلى:

تصوير الثدي الإشعاعي

صورة للأثداء بالأشعة السينية ثنائية أو ثلاثية الأبعاد، تستخدم للكشف عن الأورام، والتحقق من الأعراض غير الواضحة؛ بهدف التشخيص السريع للمرض.

خزعة الثدي

فحص عينة من أنسجة الثدي المتكلتة؛ لمعرفة ما إن كانت سرطانية أم لا، وتحديد نوع العلاج، ومدى الحاجة للجراحة أو غيرها.

كيفية علاج التهاب الثدي

يفضل عدم إغفال طرق علاج التهاب الثدي المتعددة الموصى بها طبيًا؛ لتجنب مضاعفات المرض، وإليك أهم طرق العلاج فيما يلي:

علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة

علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة

ينصح الطبيب المرضعة بإجراء بعض الخطوات اولًا، وبحالة عدم التحسن، يبدأ بوصف علاجات أخرى، وأول الخطوات هي:

الاستمرار في الرضاعة الطبيعية

ينصح الطبيب باستمرار المرضعات بالرضاعة – وإن كانت مؤلمة -؛ لكي لا يزداد الأمر سوءًا، ولا تقلقي على الطفل من الحليب فلن يضره؛ لكنه سيكون مالحًا بعض الشيء.

يفضل الإرضاع من الثدي الملتهب أولًا، خاصة بحالات الجوع الشديد؛ لأن عملية المص ستكون أكثر قوة.

امساك المولود الثدي بشكل صحيح

تحققي من إمساك طفلك للثدي بفمه بشكل صحيح، وإرضاعه 8 أو 12 مرة باليوم على مدار اليوم، ويمكنك تجفئة قماشة قطنية ووضعها على ثديك قبل الإرضاع؛ لتهدئة الآلام قليلًا.

التخلص من بقايا الحليب

ينصح الطبيب بتصريف بقايا الحليب، بالشفط مستخدمًا اليد أو المضخ اليدوي أو الكهربائي؛ لأن الحليب المتراكم هو السبب الرئيسي وراء التهابات الثدي للمرضعات.

علاج التهاب الثدي الدوائي

علاج التهاب الثدي الدوائي

يرجى عند عد حدوث تحسن باتباع الخطوا السابقة، يفضل استشارة الطبيب، وغالبًا سيصف ما يلي:

مضادات حيوية

يصفها الطبيبفي حالات العدوى لحوالي 10 أيام، وعليك الالتزام بها لتجنب الانتكاسات، مع ضرورة الاستمرار في إرضاع طفلك.

مسكن الألم

ينصح الطبيب باستخدامها؛ لتخفيفف الآلام الشديدة بوقت الرضاعة، ويفضل المسكنات المحتوية على أسيامينوفين والأيبوبروفين.

9 أعشاب لعلاج التهاب الثدي المزمن

9 أعشاب لعلاج التهاب الثدي المزمن

يفضل علاج التهاب الثدي المزمن بالاعشاب المجففة أو الطازجة، أو تطبيق بعض العلاجات الطبيعية على الثدي الملتهب، مثل:

  1. الحلبة: مقللة للالتهابات وتعالج العدوى البكتيرية.
  2. الميرمية: وظاب عليها أسبوعين لتقليل التهابات الثدي.
  3. النعناع: يهرس ويخلط مع لب الخبز الأبيض؛ ثم يوضع على الثدي الملتهب.
  4. أوراق الملفوف: تخفف الالتهابات والورم؛ لغنائه بالكبريت.
  5. الثوم: أحد المضادات الطبيعية المخففة للالتهابات.
  6. خل التفاح: غني بمضادات الجراثيم والالتهابات.
  7. شرائح البطاطس النيئة: تطبق على الثدي لتخفيف الاحمرار.
  8. الخل والخروع: يخلطوا معًا ويطبقان على الثدي الملتهب.
  9. البقدونس: يهرس ويوضع على موضع الالتهاب.

5 طرق لتخفيف آلام التهاب الثدي لم تسمعي عنها من قبل

يمكنك تخفيف آلام التهابات الثدي للمرضعة بطرق متعددة، بعضها لن يخبرك بها الطبيب؛ لكننا سنوضحها لك فيما يلي:

  1. إكثار شرب السوائل خاصة العصائر الطازجة.
  2. أخذ قسط راحة كبير.
  3. تجنب حمالات الصدر الضيقة.
  4. تدليك النطاق المصاب وما حوله بحركات دائرية.
  5. تجربة أوضاع مختلفة للرضاعة الطبيعية.
  6. علاج سوء التغذية.

العلاقة بين أوضاع الرضاعة الطبيعية والتهاب الثدي

يوصي الأطباء بالتبديل بين أوضاع الرضاعة المختلفة؛ لتخفيف آلام الالتهاب للمرضعة، وفيما صورًا لبعض الأوضاع الموصى بها:

وضعية المهد المعكوس
وضعية الكرة
حمل الطفل على الساعد بوضعية المهد
الاستلقاء على الجانب والإرضاع

كيفية الوقاية من التهابات الثدي

الوقاية خير من العلاج، حيث يمكنك تقليل خطورة الإصابة بالتهاب الضرع عبر اتباع الإرشادات التالية:

  1. الرضاعة الطبيعية قدر الإمكان.
  2. تكرار إرضاع الطفل في حالات الحاجة وعدم الحاجة.
  3. التحقق من التصاق الطفل بالثدي بصورة صحيحة.
  4. انتظار انتهاء الطفل من الرضاعة.
  5. تفريغ الثدي من الحليب عبر التبديل بين الأوضاع الطبيعية.
  6. تهوية الثدي والحلمات فور الانتهاء من الرضاعة.
  7. الإيقاف التدريجي للرضاعة الطبيعية.
  8. ارتداء ملابس فضفاضة غير ضاغطة على الثدي.

الفرق بين التهاب الثدي وسرطان الثدي

الفرق بين التهاب الثدي وسرطان الثدي

هناك تشابهًا ببعض الأعراض بين التهاب الثدي وسرطان الثدي الالتهابي؛ ويحدث السرطان لأسبابًا مختلفة وغير واضحة، وفيما يلي شرحًا مبسطًا للأعراض والأسباب لإيضاح الفرق.

أعراض سرطان الثدي

يرجى استشارة الطبيب على الفور، بمجرد ملاحظة الأعراض التالية:

  • تغييرات في مظهر ولون أحد الثديين.
  • ظهور نتوء على الثدي المصاب.
  • تضخم بالعقد الليمفوية تحت الذراع.
  • انغماس الحلمة للداخل أو تسطحها.

أسباب سرطان الثدي

تختلف أسباب التهاب الثدي عن أسباب السرطان، ويعود لحدوث تغييرات بالحمض النووي لأحد خلايا الثدي بالقنوات اللبنية، وتبدأ بالأنقسام والانتشار بسرعة، مخترقة الأوعية الليمفاوية بجلد الثدي؛ مما يؤدي لانسدادها.

يصيب مرض التهاب الثدي النساء بسن الإنجاب؛ لذا وجب توعيتك بأعراضه وأسبابه وتوضيح الفروق بينه وبين الأمراض لأخرى، وتوعيتك بطرق الوقاية منه؛ لأن صحتك تهمنا.


تقييم الزوار :4.9 نجوم (69 صوت)
المحتويات إخفاء

شاهد أيضا

0 تعليق

إرسال تعليق

تحدث معنا الان
My cart
Your cart is empty.

Looks like you haven't made a choice yet.