هل هناك دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية؟

هل هناك دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية؟

يتأثر الدماغ والحالة المزاجية بنقص المغذيات وعدم حصولنا على بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية؛ لذا من المهم أن نعوض هذا النقص بتناول المكملات الغذائية المخصصة دعم الصحة العقلية والنفسية.

سوف نتحدث في السطور التالية عن أهم المكملات الغذائية لدعم الصحة العقلية وأفضل دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية وكذلك تعزيز النوم؛ لحياة بجودة أفضل.

ما أهم المكملات الغذائية لدعم الصحة العقلية والنفسية؟

  1. الأوميغا 3.
  2. فيتامين ب1 (الثيامين).
  3. فيتامين سي (Vitamin C).
  4. المغنيسيوم.
  5. الزنك.
  6. فيتامين ب 12 وحمض الفوليك.
  7. الميلاتونين.

كيف تساعد الأوميغا 3 في تحسين صحة الدماغ؟

كيف تساعد الأوميغا 3 في تحسين صحة الدماغ؟

بالإضافة إلى أهمية الأوميغا 3 لصحة الجسم وتقليل الإلتهابات، فإنها أيضًا ضرورية لصحة الدماغ ودعم الصحة العقلية، وهي أفضل مكمل غذائي للدماغ.

يرتبط نقص أوميغا 3 بعدد من مشكلات الصحة العقلية مثل التشتت ونقص الانتباه والاكتئاب والفصام.

تساعد الأوميغا 3 في تحسين القدرات الإدراكية، والتقليل من خطر الإصابة بالخرف والزهايمر، وهي افضل مكمل غذائي للتركيز.

توجد الأحماض الدهنية في الأسماك والبذور، لكن من الصعب الوصول إلى المستويات المثلى منها بمجرد تناولك لهذه الأطعمة مرة أو مرتين فقط في الإسبوع؛ لذا ينبغي تناول مكملات الأوميغا 3 لتحصل على هذه الفوائد.

ما العلاقة بين فيتامين ب 1 (الثيامين) والصحة العقلية؟

ترتبط مشاكل الصحة العقلية مثل فقدان الذاكرة والقلق والاكتئاب والتهيج والأرق بنقص فيتامين ب 1؛ إذ يستخدم الدماغ هذا الفيتامين للمساعدة في تحويل الجلوكوز أو سكر الدم إلى طاقة.

هذا يعني أنه بدون فيتامين ب1، قد لا يكون لدى الدماغ طاقة كافية للعمل بشكل طبيعي؛ للك نجد الثيامين في أعلى قائمة أفضل دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية، وهو مكمل غذائي للتركيز رائع.

قد يؤدي نقص الفيتامينات والمعادن الهامة للجسم أيضًا إلى التعب وفقدان الشهية واضطرابات الجهاز الهضمي.

هل يُعد فيتامين سي دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية؟

هل لفيتامين سي Vitamin C دور في تحسين المزاج؟

فيتامين سي معروف بخصائصه الداعمة للمناعة، لكن ما لا يعرفه الكثير من الناس أنه من أهم المكملات الغذائية لدعم الصحة العقلية، وأن فوائد فيتامين سي للنفسية والمزاج رائعة.

العلاقة بين فيتامين سي والمزاج قد تكون مدهشة بالنسبة للبعض؛ فقد وُجد أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين ج يكونون أكثر عرض للإصابة بالاكتئاب والتعب النفسي.

أظهرت الأبحاث أن فيتامين سي يساعد في تقليل أعراض القلق، وتحسين المزاج والوظائف الإدراكية؛ لذا فإنه يُعد حقًا دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية ممتاز..

لماذا يطلق على المغنيسيوم (المادة الكيميائية المهدئة)؟

يطلق على هذا المعدن أحيانًا اسم «المادة الكيميائية المهدئة»، كما كتب الطبيب النفسي درو رامزي في كتابه (أطعمة للتغلب على الاكتئاب والقلق)، وأشار إلى أنه كان من أوائل العناصر الغذائية التي أثبت دورها في المساعدة في علاج الاكتئاب.

بفضل تأثيراته المضادة للاكتئاب، استُخدم المغنيسيوم لعلاج اضطرابات المزاج لمدة قرن تقريبًا، مما يجعله أفضل مكل غذائي للتوتر، ومن أفضل المكملات الغذائية لدعم للصحة العقلية.

يتسبب نقص المغنيسيوم أيضًا في نقص مستويات السيروتونين المسؤول عن السعادة في الدماغ، مما يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب.

أظهرت الأبحاث أن تناول مكمل يحتوي المغنيسيوم مرتبط بتحسينات كبيرة في أعراض الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط والقلق العام؛ لذا نجده أيضًا في أعلى قائمة أفضل دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية.

لماذا المغنيسيوم مادة مهدئة ومن أهم المكملات الغذائية لدعم الصحة العقلية؟

كيف يؤثر نقص مستويات الزنك في التأثير على الصحة العقلية؟

الخصائص المضادة للاكتئاب للزنك معروفة جيدًا وتدعمها الأبحاث؛ إذ أنه يدعم نمو وبقاء الخلايا العصبية، مما يساعد الدماغ على التكيف في أوقات التغيير والأزمات.

يؤدي نقص الزنك إلى انخفاض وظائف المخ واضطرابات سلوكية أخرى، لأن الرسائل الكيميائية لا تُمرر بسهولة خلال الناقلات العصبية، مما يؤثر على صحة الدماغ؛ لذا فإنها من أهم المكملات الغذائية لدعم الصحة العقلية.

يمكن أن يكون تناول مكملات الزنك فعالاً في تقليل أعراض واضطرابات الصحة العقلية، كما أنه يساعد في تقليل الأرق وتعزيز القدرة على النوم.

بغض النظر عن المكملات الغذائية، يمكن العثور على الزنك في المحار ولحم الضأن والدجاج والحليب والجبن والبذور والمكسرات، وكلها سهلة الدمج في نظامك الغذائي اليومي.

ما دور فيتامين ب 12 وحمض الفوليك والصحة العقلية؟

فيتامين ب 12 هو عنصر أساسي في تكوين خلايا الدم الحمراء، ويمكن أن يؤدي نقصه إلى مشكلة نقل الأكسجين في الدم المعروف باسم فقر الدم الخبيث.

يسبب أيضًا نقص ب12 حدوث اضطرابات ومشاكل نفسية مثل تقلبات المزاج، والبارانويا، والتهيج، والارتباك، والخرف، والهلوسة (أو الهوس).

تشتهر حبوب ب12 عند البعض كـ دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية؛ لدوره في دعم صحة الأعصاب، كونه يُعد من أهم الفيتامينات للاسترخاء وتعزيز النوم الهانيء.

عندما ندمج مكملات فيتامين ب 12 وحمض الفوليك، فإنهما يعززان إنتاج السيروتونين والدوبامين، ويلعب الفيتامينان دورًا مهمًا في تنظيم حالة الصحة العقلية الجيدة والحفاظ عليها.

كبار السن هم الأكثر عرضة لنقص فيتامين ب 12؛ لذا يجب دعمهم بالمكملات الغذائية التي تحتوي على نسب مرتفعة منه.

الميلاتونين..هرمون النوم

الميلاتونين هو أكثر مساعدات النوم شيوعًا ؛ يمكن تحمله بسهولة ويمكن دمجه بأمان مع معظم الأدوية الموصوفة.

الميلاتونين هرمون طبيعي يخبرنا عندما يحين وقت النوم والاستيقاظ، لكن بعض الناس لا ينتجون ما يكفي منه؛ لذا غالبًا ما تُستخدم المكملات الغذائية التي تحتوب على الميلاتونين لعلاج الأرق، ولكن يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل المشاعر السلبية المرتبطة بالقلق.

مكملات الميلاتونين من الفيتامينات التي تؤخذ قبل النوم، والجرعة المقترحة هي 1-10 ملليغرام.. وبما أن جودة النوم تؤثر بشكل كبير في الصحة العقلية؛ يُعد الميلاتونين حقًا دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية.

الميلاتونين هرمون النوم

هل تساعد الجينكو بيلوبا في تحسين الذاكرة؟

الجينكو بيلوبا عشبة صينية عتيقة استخدمت من قديم الأزل لتحفيز النشلط الذهني وتحسين الذاكرة؛ فهي قد لا تعتبر دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية، ولكنها ذو تأثير قوي على الحالة العقلية.

على الرغم من أن بعض الدراسات لا تُثبت فاعلية الجينكو في تحسين الذكرة أو علاج الزهايمر، لكنها فعالة في تحسين الوظيفة الإدراكية لأنها تعزز الدورة الدموية الجيدة في الدماغ، وتحمي الدماغ وأجزاء أخرى من تلف الخلايا العصبية.

أهمية الأشواجندا في دعم الصحة العقلية

الأشواجندا هي نبتة هندية معروفة بخصائصها المميزة في تقليل مستويات التوتر والقلق، والحد من الشعور بالإجهاد.

من أهم فوائد الأشواجندا أيضًا دورها في تحسين الوظائف الإدراكية، وتقوية الذاكرة والتركيز؛ لذا تُعتبر أيضًا دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية.

بالطبع لا يمكن تناول العشبة نفسها لكنها تتوفر في شكل مكملات غذائية لدعم الصحة العقلية في صورة كبسولات وحبوب تقوية الذاكرة والتركيز.

أهمية الأشواجندا في دعم الصحة العقلية

يمكن الحصول على العناصر الهامة والضرورية عن طريق الطعام، ولكن الطعام وحدة لا يكون كافيًا في كثير من الأحيان لإمداد الجسم بكل ما يحتاجه من عناصر ومغذيات.


بعد أن تعرفنا على أهمية تناول المكملات الغذائية لتعويض الجسم بالفيتامينات والمعادن التي تؤثر في الدماغ والحالة المزاجية بشكل ملحوظ وما أفضل دواء لتحسين المزاج والحالة النفسية .. لا تتردد في مراجعة روتينك الغذائي ودعمه بكل ما يحتاج لصحة نفسية أفضل.

الاسئلة المتكررة


تقييم الزوار :5 نجوم (116 صوت)

شاهد أيضا

[wdc_divi_library _builder_version=”4.17.6″ _module_preset=”default” global_colors_info=”{}”][/wdc_divi_library]

0 تعليق

إرسال تعليق

تحدث معنا الان